English عن التحالف اتصل بنا العدد 16-اكتوبر 2018 الرئيسسة
تطورات عالمية

التخطيط من أجل السيادة على الغذاء 2018

 لجنة التخطيط الدولية منن أجل السيادة على الغذاء،منصة عالمية مستقلة ذاتية التنظيم وتضم 800 من صغار منتجي الغذاء، ومنظمات لعمال الريف، ومنظمات قاعدية / مجتمعية، وحركات اجتماعية، تناصر أجندة السيادة على الغذاء، على المستويين العالمي والإقليمي. وتأسست في عام 2003، استجابة للسياسات العالمية التي تحد من اعتبار قضية الزراعة الحيوية، كموضوع للأسواق الدولية. وتيسر لجنة السيادة على الغذاء،إنشاء تحالفات، وتآزر، بين الحركات التكاملية، والحوار مع الحكومات والمؤسسات، خاصةً، بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة التي تتخذ من روما مقراً لها، وتتعامل مع قضايا الغذاء والتغذية وهي (منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (IFAD)، وﺒرﻨﺎﻤﺞ الغذاء اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ (WFP).

في الفترة من 12 إلى 17 آذار/مارس 2018، عقدت لجنة السيادة على الغذاء، جمعيتها العمومية الأولى، في مدينة كيب تاون، بجنوب أفريقيا، بحضور 69 مشاركًا، يمثلون 29 منظمة غير حكومية، وحركات اجتماعية من مختلف دول العالم. وقد استعرض المشاركون عملية إصلاح لجنة السيادة على الغذاء، والتي شملت اللامركزية من سكرتارية اللجنة، في روما، إلى الأقاليم، والابتعاد عن نظام مسئولي الاتصال والتنسيق، نحو نظام يعتمد بشكل أكبر، على دينامكية قيادة الحركات الاجتماعية، من أجل تحسين التعهد السياسي من مستوى القاعدة الشعبية. وقد انعكس ذلك على انتقاد تآكل دور المجتمع المدني، في منظمة الأغذية والزراعة، ودعا المشاركون إلى المناصرة فيما يتعدى منظمة الأغذية والزراعة، ولجنة الأمن الغذائي العالمي، لتشمل النضال من أجل الحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة، ودعم سبل العيش، ونضالات حقوق الإنسان، من خلال الدعوة إلى نظام عالمي جديد لإدارة الغذاء، وليس فقط نظام غذائي جديد.

 انتهى اليوم الأول مع استعراض سكرتارية اللجنة، تقييم الفوائد، والتحديات، والإمكانيات، الرئيسية، للجنة الأمن الغذائي كمساحة من أجل التحالف، بالإضافة إلى استراتيجية المنظمة للأغذية والزراعة الخاصة بالشراكة مع المجتمع المدني، وتبادل التراسل كل سنتينمع منظمة الفاو، والتي سيتم تجديدها في عام 2019. وقد أكدت سكرتارية اللجنة، أنه في سياق عملية اللامركزية، فمن المهم طرح المطالب السياسية للسيادة الغذائية في شكل حالات محددة، وأفضل الممارسات على المستوى المحلي.

 خلال الاجتماع، استعرضت مجموعات عمللجنة السيادة على الغذاء، والتي تشمل (الإيكولوجيا الزراعية؛ الأراضي والغابات و المياه والأقاليم؛ التنوع البيولوجي الزراعي؛ مصائد الأسماك؛ والشعوب الأصلية) مهامها، وخطط عملها، وأنشطتها، لا سيما القضايا الناشئة مثل (المرأة، الشباب، تغير المناخ، والزراعة الأسرية، وتجريم الحركات الاجتماعية). كما تعهدت المجموعات المكونة للجنة السيادة على الغذاء، بتعزيز النقاش، حول الثروة الحيوانية، في مختلف مجموعات العمل. كما قرر المشاركون، إنشاء مجموعة مسؤولة عن وضع استراتيجية عامة لتمويل أنشطة لجنة السيادة على الغذاء، ولجان السكرتارية الإقليمية.

 بعد استعراض تقارير مجموعة العمل، قدمت العمليات الإقليمية، تقارير من أوروبا، وآسيا الوسطى، وغرب وشرق أفريقيا، وآسيا، وأمريكا اللاتينية، والشرق الأدنى وشمال أفريقيا. تناولت التحديات الناشئة التي تواجه الانسجام بين تلك الهياكل المعنية، أهمها:

أن الأقاليم غير قادرة بشكل دائم، على متابعة المناقشات في المنتديات الدولية؛

مطالبة منظمة الفاو، مجموعات العمل بتنظيم فعاليات على المستوى الإقليمي؛

تواصل منظمة الفاو بشكل مباشر مع لجان السكرتارية الإقليمية، دون إشراك مجموعات العمل.

كما قدم ممثل مكتب الفاو عن تطوير السياسات والاستراتيجيات والبرامج، لمحة عامة عن مهام المنظمة، والإنجازات الرئيسية التي تمت في الولاية الأخيرة، مثل الانفتاح على الجهات الفاعلة غير الحكومية، والتحول في أجندة المنظمة، من أجل فتح قضايا جديدة، من بينها قضية التغذية، والإيكولوجيا الزراعية. كما أكد ممثل الفاو على استراتيجيتها، بشأن دعم اللامركزية / الهيكلة الإقليمية، مما يتيح لمنظمات المجتمع المدني، فرصة أكبر لعرض معارفها، كتجارب فنية، والتعاون مع المكاتب الإقليمية للمنظمة. وفي سياق العلاقة بين منظمة الفاو ولجنة لسيادة على الغذاء، أشار ممثل الفاو، إلى تحسن دور لجنة السيادة على الغذاء، كميسر لمشاركة منظمات المجتمع المدني، في العمليات الإقليمية للفاو، وأهمية ربط المجالات المحلية والإقليمية والعالمية، من أجل ربط الخبرات الملموسة بحوار السياسات العالمية. وشدد مثل الفاو على أنه رغم تقلص مساحة الحوار العالمي بشأن السياسات، فهناك العديد من فرص الشراكة، تقدم نفسها من أجل تعاون ملموس، لتغيير نماذج الإنتاج على مستوى القواعد الشعبية.

وقد أصدرت لجنة السيادة على الغذاء في جمعيتها العمومية، عدة قرارات، حول رؤية السيادة الغذاء، من خلال تعزيز تحالفاتها ونضالاتها المشتركة، على جميع المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، لتحويل المجتمع نحو نظام عالمي جديد لحوكمة الغذاء، يتسم بالإنصاف، والكفاية، ويعترف بحق الإنسان غير القابل للتصرف في الغذاء الكافي، وما يقابله من حق الشعوب في السيطرة على نظم الغذاء وتشكيلها.

 وتعهدت لجنة السيادة على الغذاء، بمواصلة بناء تحالفاتها، وفتح مساحات دولية، وإقليمية، لمناقشة السياسات، وتقوية العلاقات مع الحركات الاجتماعية الأخرى. وفيما يتعلق بالأولويات السياسية، تعهدت اللجنة بالعمل في شراكة مع الفاو، بما في ذلك المكاتب الإقليمية للمنظمة، والدفاع عن إصلاح لجنة الأمن الغذائي العالمي، وتطويرها، ووضع استراتيجيات جماعية، في مختلف الفضاءات الدولية، خارج روما (مثل عمليات أهداف التنمية المستدامة)، من خلال تخطيط واستراتيجية واضحة، لجميع الفضاءات الدولية، والتي تشكل إمكانية للمبادرات السياسية، وإقامة تحالفات جديدة مع منظمات الأخرى.

 

اختتمت الاجتماعات بالاتفاق على التوصيات التالية:

تأليف مجموعة تشغيلية، مشكلة من ممثلين عن المنظمات العالمية، التي كانت نشطة بشكل خاص في عمليات لجنة السيادة على الغذاء، ومجموعة إقليمية تتألف من ممثل واحد من كل إقليم من أقاليم للجنة السيادة على الغذاء (حالياً في أفريقيا، وآسيا، والمحيط الهادي، وأوروبا، والأمريكيتين وإقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا)، مع مراعاة التوازن بين الجنسين والشباب؛

هناك ثلاث منظمات عالمية أكدت على وجودها وتعهدتها، بتيسير لجنة السيادة الغذائية وهي: المجلس الدولي لمعاهدات الهنود [أي: الشعوب الأصلية] (International Indian Treaty Council)، ومصار الفلاحين العالمي (La Via Campesina)، والمنتدى العالمي للصيادين (World Forum of Fisher Peoples

دعوة أقاليم لجنة السيادة على الغذاء، لتواصل ممثليها مع مجموعات العمل الإقليمية (وآلية تجديدها أو تناوبها)؛

تواصل سكرتارية اللجنة، بالتواصل مع لجنة التيسير، على أساس منتظم، لإطلاع المنظمات بلجنة السيادة على الغذاء. وفيما يتعلق بالمسائل اليومية والعاجلة، ستقوم السكرتارية بالاتصال مع الفريق التشغيلي أولاً، الذي سيتواصل مع الأعضاء الإقليميين للجنة التيسير، من أجل الاستشارة أو تقديم المعلومات.

 وفي الجمعية العمومية للجنة السيادة على الغذاء، قام المشاركون بتخليد ذكرى باترسون كوريا عاتورو (Patterson Kuria Gathuru)، من التحالف الدولي للموئل، وزميل لجنة السيادة على الغذاء، ويمثل مجموعة انعدام الأمن الغذائي في المناطق الحضرية في لجنة السيادة على الغذاء. وتوفي كوريا في 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، دورًا أساسيًا في تطوير التدريب على الزراعة الحضرية، وإنشاء منتدى نيروبي وضواحيها للأمن الغذائي، والزراعة، والثروة الحيوانية (NEFSALF)، وشبكة صغار المزارعين، وتنظيم التبادلات الزراعية الحضرية التي تربط بين نيروبي، وكيب تاون، وتورنتو.

 

ارقد في سلام، كوريا. فعملك مستمر.

 أنظر خطاب شبكة حقوق الأرض والسكن، لتحية ;كوريا غاتورو

 صورة الصفحة الأمامية، هي شعار للجنة السيادة على الغذاء، والصورة في صفحة المقالة، هي للسيد كوريا غاتورو، ممثل مجموعة انعدام الأمن الغذائي في الحضر، نيابة عن التحالف الدولي للموئل، في مقر الفاو، روما.

 


Back
 

All rights reserved to HIC-HLRN