English عن التحالف اتصل بنا العدد 18 - يوليو 2019 الرئيسسة
تطورات عالمية

قلق التحالف من التخلي عن نظام التعاهدي

لطالما كان نظام معاهدات حقوق الإنسان، جزيرة استجلاء الحقيقة غير المسيسة داخل منظمة الأمم المتحدة. ومع ذلك، على مر السنين، اعتاد المشاركون في الهيئات التعاهدية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، على ندرة الموارد، والقدرة اللازمة للحفاظ على المراقبة القوية، لأداء الدول للمعاهدة. وفي هذا العام، يواجه ذلك النظام أزمة في التمويل، والإهمال السياسي، والثقة العامة بسبب التأجيل، وانحراف الدول الأعضاء المساهمة.

في رسالة موجهة إلى رؤساء الهيئات التعاهدية، أعلنت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، السيدة ميشيل باشليه، أنه يتعين على ثلاثة من هيئات المراقبة التعاهدية،  تقليص عملها، أو تأجيله في عام 2019، وسط حالة من عدم اليقين، بشأن التمويل في المستقبل. واعتبارًا من 7 مايو/آيار 2019، لم تدفع سوى 40 دولة عضو، كامل مستحقاتها بالكامل وفي الوقت المحدد.

وكشركاء منتظمين للهيئات التعاهدية ، فقد تأثر أعضاء التحالف الدولي للموئل بشكل مباشر. ومع ذلك، في سياق تراجع تعددية الأطراف، وتراجع الدول عن التزاماتها بموجب القانون الدولي، فإن هذا التشويه للنظام قد يكون مؤشراً على المزيد من النقص في المستقبل، ما لم تقم الدول والأمم المتحدة بعكس ذلك.

لذلك، يعرب التحالف الدولي للموئل عن قلقه في رسالة مفتوحة، إلى قيادة الأمم المتحدة للإشارة إلى ناقوس الخطر، والدعوة إلى مزيد من الاحترام والتطوير اللازم لنظام معاهدات حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. وبنفس الضربة، تعهد مسؤولي التحالف الدولي للموئل بالقيام بدورهم.

رسالة التحالف الدولي للموئل عن قلقها لقيادة الأمم المتحدة

رسالة من المفوض السامي ميشيل باشليه إلى رؤساء هيئات معاهدات حقوق الإنسان

بيان حول الوضع المالي للأمم المتحدة

النقص في ميزانية الأمم المتحدة يقوض بشكل خطير عمل هيئات معاهدة حقوق الإنسان (بيان صحفي)


Back
 

All rights reserved to HIC-HLRN