English عن التحالف اتصل بنا العدد 18 - يوليو 2019 الرئيسسة
مصطلحات العدد

أصحاب المصالح المتعددين

هو نموذج أو هيكل للحوكمة ، يُعرف أحيانًا باسم مبادرة أصحاب المصلحة المتعددين، والذي يسعى إلى جمع أصحاب المصلحة، للمشاركة في الحوار وصنع القرار، وتنفيذ حلول للمشاكل أو الأهداف المشتركة. يتمثل المبدأ الكامن وراء مثل هذا النموذج / الهيكل، في أنه إذا تم توفير ما يكفي من المدخلات من قبل جميع الجهات الفاعلة المعنية في مسألة ما، فإن القرار التوافقي النهائي يكتسب مزيدًا من الشرعية، وبالتالي يعكس بشكل أفضل مجموعة من المنظورات بدلاً من مصدر واحد للتحقق.

يمكن تمييز أشكال تعدد أصحاب المصلحة بوصفهم ممثلين لأصحاب المصلحة المتعددين، حيث يتم توزيع عدد محدود من الأدوار على الممثلين من خلال بعض عمليات الاختيار، و أصحاب المصلحة المتعددين مفتوحة الانضمام، الذين يعتمدون على اختيار المشاركين الذاتي لمنظور متوازن.

يختلف السعي وراء القرار التوافقي عن النماذج الديمقراطية الأخرى. حيث ينطوي تعدد أصحاب المصلحة على ثقل أصحاب المصالح، في المداولات واتخاذ القرارات. من المهم أن نفهم علاقة القوة داخل أي نموذج حوكمة لأصحاب المصلحة المتعددين، واستبيان الثقل الأخلاقي لكل منهم فيما يتعلق بالمصالح ذات الصلة التي يمثلها أصحاب المصلحة. يظهر التشويه الأخلاقي في الهياكل التي تساوي بين المصالح الخاصة، والجماعية، والعامة، بينما في الحقيقة، السعي وراء المصالح الخاصة، عادة ما يخلق عدم التوازن، ويولد خلافاً مع أطراف المصالح الجماعية  والعامة داخل المجموعة الواحدة.



Back
 

All rights reserved to HIC-HLRN