English عن التحالف اتصل بنا العدد 18 - يوليو 2019 الرئيسسة
تطورات عالمية

توضيح التحالف الدولى للموئل عن المشاركة المدنية الجديدة في برنامج موئل الأمم المتحدة

أصدر التحالف الدولي للموئل خطابًا مفتوحًا إلى المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ميمونة محمد شريف، طالب فيه بتوضيح التعاون المقصود - والذي لا غنى عنه - للمجتمع المدني، وأصحاب المصلحة الآخرين مع إصلاح تلك الوكالة.

منذ اعتماد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الأجندة الحضرية الجديدة كإطار موحد للأمم المتحدة في عام 2016، وتعيين قيادة جديدة في عام 2017، دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى نظام حكم جديد لتلك الوكالة الصغيرة والمتقلصة نسبياً. وشمل ذلك وعدًا بسياسة جديدة لإشراك أصحاب المصلحة (SEP) بحلول فبراير 2019، من أجل السماح بمراجعتها والنظر فيها، قبل انعقاد الاجتماع الأول لجمعية موئل الأمم المتحدة الجديدة، التي تضم جميع الدول في الفترة من 27-31 مايو 2019، حيث يتم اعتماد تلك السياسة.

ومع ذلك ، فإن موئل الأمم المتحدة لم يصدر أي وثيقة سياسة من هذا القبيل حتى الآن.

وحث الخطاب المفتوح الذي وجه التحالف الدولي للموئل، على توضيح من المدير التنفيذي، نحو نهج عقلاني واستشاري لمشاركة أصحاب المصلحة. ويدعو المقترح الذي قدمه التحالف الدولي، والذي يعتبر أكثر تحديدًا، إلى إنشاء آلية مجتمع مدني متميزة، عن المنصات الماضية، بدلاً منها، مما يسمح لكل مجموعة من الدوائر الأساسية، بتنظيم نفسها للحصول على مساهمات أكثر تمثيلا وموضوعية في الشراكة. ويعتمد هذا الاقتراح على نماذج أكثر نجاحًا تعمل بالفعل داخل منظومة الأمم المتحدة، ولكن لم يتم تجربتها بعد في مجال برنامج موئل الأمم المتحدة، من أجل تحقيق تآزر مناسب للغرض أيضًا.

هذا لا يعني أن عمليات برنامج موئل الأمم المتحدة، وجدول أعمال الموئل، لم تكن مبتكرة و متقدمة في الماضي. فقد اعتادت الوكالة المطالبة بقيادة الأمم المتحدة، في تنظيم المشاركة المدنية في العمليات نحو أجندة الموئل الثاني (1996). وكما أقر التحالف الدولي بأن التاريخ في شكل بياني وسردي، يقدم معالم المشاركة المدنية بالتعاون مع برنامج موئل الأمم المتحدة. ويُعرض على الرسم البياني سلم المشاركة، حيث يتم تطبيق معايير العلوم الاجتماعية، لقياس درجة وجودة المشاركة المدنية، في صنع القرارات السياسية وتنفيذها. ويكشف التاريخ عن الصعود والهبوط الملحوظين، لكن لا شيء مثل حالة الغموض الحالية.

وقد تبنى أعضاء التحالف، وطاقم وممثلو مكتبه التنفيذي، وأصحاب الحكمة، هذه الأفكار والاقتراحات في أول جمعية عمومية لبرنامج الأمم المتحدة للموئل، في نيروبي في مايو 2019. وهناك، شارك التحالف في المنتدى العالمي لأصحاب المصلحة، الذي أصدر إعلانًا جماعيًا نحو اتفاق لأصحاب المصلحة الجدد للاتفاقيات الجديدة جدول الأعمال الحضري. .

كما نظم التحالف الدولي، كذلك، حدثًا تفاعليًا خاصًا، بعنوان رؤى الناس المتمحورة حول الشراكة، بالتعاون مع تجمع أصحاب المصلحة في موئل الأمم المتحدة للشباب، لجمع وجهات نظر المشاركين وتوصياتهم بشأن العلاقة الجديدة.

كما افتتحت الجلسة عضو المكتب التنفيذي للتحالف الدولي للموئل، السيدة/ إيفي أوفونغ من (نساء في التنمية والبيئة، نيجيريا)، ورحب الرئيس السابق للتحالف الدولي ومن أصحاب الحكمة السيد/ دافيندر لامبا (معهد مازينجيرا، كينيا) بالمشاركين، وشارك السيد/ دافيندر تاريخ التحالف في الدعوة إلى شراكة قوية وفعالة، من مختلف منظمات المجتمع المدني، والبلديات، منذ تأسيس موئل الأمم المتحدة قبل 43 عامًا.

 كما عكس عمدة نيروبي السابق السيد/ جو أكيتش (2003-2004)، اتجاهات المشاركة المدنية على مر السنين. وأشار إلى تزايد الاستغلال التجاري للإدارة العامة المحلية بمرور الوقت، الذي جعل العديد من البلديات أكثر استجابة للمصالح التجارية عنها للمواطنين، وأثبت الحاجة لقدر أكبر من المشاركة المدنية.

فيما قدم جوزيف شكلا، المنسق الإقليمي لشبكة حقوق الأرض والسكن- التحالف الدولي للموئل، لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، منهجية ونتائج مراجعة إشراك أصحاب المصلحة في برنامج موئل الأمم المتحدة، ثم فتح المجال للمشاركين للتعبير عن رؤاهم حول المشاركة التي ترتكز على الناس، لتوجيهها إلى لجنة صياغة المفاهيم، التي ظهرت من المنتدى العالمي لأصحاب المصلحة في نهاية الأسبوع السابق، ومن خلال المجموعة الاستشارية لأصحاب المصلحة، المعينة حديثًا للمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للموئل.

كانت تعليقات وأسئلة المشاركين، تنتقد تلك الهياكل القائمة، وتتماشى مع دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة لبرنامج موئل الأمم المتحدة لترشيد مشاركة أصحاب المصلحة. وعكس المشاركون اقتراح برنامج موئل الأمم المتحدة، بشأن آلية منظمة ذاتيا، وتوافقوا مع المقترح المقدم من التحالف الدولي للموئل، بإنشاء آلية مجتمع مدني ذاتية التنظيم، لبرنامج موئل الأمم المتحدة. وبشكل أكثر تحديدا، ملاحظات وتوصيات المشاركين المطلوبة:

  • مراجعة شاملة وإعادة تقييم لدور المجتمع المدني، بالتعاون مع برنامج موئل الأمم المتحدة، مع مراعاة التفاعل داخل فضاء السياسات لبرنامج موئل الأمم المتحدة، مقابل معايير التقييم، للتركيز على إنشاء وتطوير هياكل، وعمليات المشاركة المدنية البديلة.
  • إعادة التفكير في استراتيجية متمدينة، لضمان المشاركة المنتظمة للمجموعات الشعبية، والمجتمعات المحلية، المتأثرة بمشاريع تنمية الإسكان والمستوطنات البشرية، بما في ذلك صغار المزارعين، والشعوب الأصلية، بين شركاء جدول أعمال الموئل، الذين تم تركهم في الخلف بسبب تضييق أجندة الموئل السابقة إلى الأجندة الحضرية الجديدة.
  • الاستفادة من الدروس التاريخية والخبرات من أصحاب الحكمة، والمدافعين عن حقوق الإنسان، في المجتمع المدني، ونضالاتهم على مدى العقود الماضية.
  • الدعوة إلى بدائل عن الاتجاه السلعي / والتجاري الذي تم إضفاءه على الاحتياجات والخدمات الإنسانية الأساسية، في المجالات المحلية والوطنية، التي أصبحت ضارة بحق الناس في مستوى معيشي لائق، وأصبحت أكبر من قضية الفساد التقليدي.
  • توسيع فرص التعاون والمشاركة مع الحكومة المحلية والبلديات، والتي واجهت - مثل المجتمع المدني- الاستبعاد بشكل متقطع من عمليات صنع السياسات العالمية، لا سيما في برنامج الموئل للأمم المتحدة.
  • التذكير بميثاق الأمم المتحدة لإلزام برنامج موئل الأمم المتحدة ومكاتبه، بواجب تعزيز دمج السياسات، المتمثل في دمج الركائز الثلاث الهادفة للميثاق، وإعمالها في نفس الوقت: حقوق الإنسان، والتنمية المستدامة، والسلام والأمن.
  • توجيه آلية/آليات جديدة منظمة ذاتياً لأصحاب المصلحة، وفقاً لبناء القدرات وتوزيع الجهود بطريقة تكاملية، والاستفادة من الدروس المستفادة على مدار العقود الماضية، مع مواصلة وتعزيز المشاركة مع برنامج موئل الأمم المتحدة في المستقبل.
  • ضمان تمكين أي آلية /آليات جديدة لإشراك أصحاب المصلحة، من التعبير عن التفكير الحر والناقد لبرنامج موئل للأمم المتحدة، دون فرض توافق معين في الآراء، وبالتالي، تجانس الرسائل مع قاسمها الأدنى المشترك، عن طريق مزج أصحاب المصلحة المهتمين بذاتهم، مع أصحاب المصلحة العامة، والمصلحة التعددية الذين يخدمون منظمات المجتمع المدني.
  • تطبيق الدرس المستفاد مرارًا وتكرارًا، بأن هيئات أصحاب المصلحة المعينين من أعلى القمة إلى أسفل من الأفراد الذين يمثلون أنفسهم تفشل دائمًا، في تحقيق الشرعية أو المصداقية أو الأهمية بين المجموعات الرئيسية.
  • إجراء مراجعة وتحليل مقارن لآليات أصحاب المصلحة الحالية، على نطاق منظومة الأمم المتحدة، للتوصل إلى نموذج أو نموذج مختلط يناسب المجتمع المدني المتنوع، بشكل أفضل بين أصحاب المصلحة المتعددين، وأغراض برنامج موئل الأمم المتحدة، و الأجندة الحضرية الجديدة. وتتزامن هذه التوصية مع توقع أن تقدم لجنة صياغة المفهوم، مقترح لآلية/آليات لإشراك أصحاب المصلحة لتقديمها في المنتدى الحضري العالمي العاشر (2020).

أيضآ  انظر :

شبكة حقوق الأرض والسكن- التحالف الدولي للموئل: رسم بياني لمشاركة أصحاب المصلحة في الموئل (الرسم البياني)

رسالة مفتوحة إلى المدير التنفيذي لبرنامج الموئل السيدة/ميمونة محمد شريف

نسخة موسعة من معالم تعاون موئل الأمم المتحدة مع أصحاب المصلحة: للأمام والخلف (التسلسل الزمني)

اقترح التحالف الدولي للموئل بشأن آلية المجتمع المدني لبرنامج موئل الأمم المتحدة

إعلان المنتدى العالمي لأصحاب المصلحة نحو اتفاق جديد لأصحاب المصلحة من أجل الأجندة الحضرية الجديدة


Back
 

All rights reserved to HIC-HLRN