English عن التحالف اتصل بنا العدد 22- آذار / مارس 2021 الرئيسسة
مصطلحات العدد

القدرة على المجابهة والتعافي

للمصطلح تعريفات كثيرة مختلفة تنطبق على سياقات بعينها، وتشمل قدرة المنظومة أو التجمع العمراني أو المجتمع المعرض للخطر على المقاومة والامتصاص والاستيعاب والتعافي من آثار الخطر بالوقت المناسب والأسلوب الفعال، (UNISDR) أو قدرة المنظومة المجتمعية أو البيئية على استيعاب الاضطرابات مع استعادة البنية الأساسية نفسها وطرق العمل، وقدرة المجتمع على التنظيم الذاتي والتكيف مع الضغوط والتغير (IPCC) أو في المقابل، قدرة المنظومة على استيعاب الاضطرابات وإعادة التنظيم في ظل حدوث التغيير (Resilience Alliance).

ووفقًا لذلك فإن القدرة على المجابهة والتعافي لدي المجتمعات تعد ذات أهمية خاصة في الأزمات الممتدة، أثناء وبعد الصراعات المسلحة، وأينما كانت مؤسسات ومنظومات الدولة التي يتم من خلالها إدارة مصادر العيش (الأسواق على سبيل المثال) ضعيفة وغير فعالة (FAO).                                                                 

وبالرغم من التباينات التي تكتنف التعريفات لمصطلح القدرة على المجابهة والتعافي “resilience” فإن معظها يتضمن عنصرين مشتركين: (1) القدرة على الارتداد من الصدمة، (2) القدرة على التكيف مع بيئة متغيرة. وبناء هذه اقدرة على المجابهة يتطلب بناء الدعم والشبكات بين الأفراد بعضهم البعض وبين المجتمعات والحكومات بغية ترجمة السياسات إلى أفعال وتيسير التعافي.

وفي مجال حقوق الأرض والسكن، تشير القدرة على المجابهة والتعافي إلى مقدرة الشخص أو الأسرة أو المجتمع على الارتداد من الصدمة أو الأزمة بما في ذلك فقدان المنزل أو الأرض أو الحاق الضرر بأي منهما، و/أو التهجير من محل الإقامة.

ومع ذلك، فإن القدرة على المجابهة والتعافي لا توفر إطارًا معياريًا مثل التنمية المستدامة. ويتماشى هذا الأخير مع الإعمال التدريجي لحقوق الإنسان والتحسين المتواصل لظروف المعيشة الذي دعا إليهما العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (المادتان 2.1 و11 على التوالي). القدرة على المجابهة والتعافي هي فقط العودة إلى الوضع السابق، بغض النظر عن نوعية ظروف المعيشة قبل الصدمة. كما أن القدرة على المجابهة والتعافي لا تسمح بمعالجة السبب الجذري للصدمة أو محاسبة الأطراف المسؤولة عن الصدمة التي تتطلب القدرة على المجابهة والتعافي. تضع العبء على عاتق الضحية الارتداد مع إهمال الحاجة والحق في مقاومة الأسباب، بما في ذلك الدفاع ضد الطرف المسؤول، إن وجد، وعدم اللجوء إلى إفلات الجناة من العقاب.



Back
 

All rights reserved to HIC-HLRN